Pinterest Youtube Facebook Instagram Line WeChat Weibo Red Arrow Right Arrow Bottom Arrow Left Arrow Top Arrow Left Thin Arrow Right Thin Close big Close Filter Like Like full Mail Mail thin Map Map2 Phone Play Search Share Twitter Smartphone Earth Eye Cube Logo small Logo Paris Logo Full Logo Full
مقر دار Chaumet "شوميه"
يقع مبنى Chaumet "شوميه" الفريد في الرقم 12 ويستقر بعظمته وفخامته في مركز ساحة فاندوم الأسطورية التي تمثل مركز الرفاهية الباريسية. في عام 1812، كانت الدار أول صائغة مجوهرات تستقر في هذا المكان الأسطوري قبل أن تحمل اسم Chaumet "شوميه" بعنوان فندق Ritz Paris "ريتز باريس" الحالي عند الرقم 15. وقد اختار جوزيف شوميه إقامة الدار في الرقم 12 ابتداء من عام 1907.
مرحبًا بكم في متجر 12 فاندوم

يضم هذا العنوان التاريخي في الوقت الراهن متجرًا ذا مساحات أعيد تصميمها بالكامل وصالونات مخصّصة للتراث التي تشكّل جزءًا من الدار، إلى جانب ورشة المجوهرات الفاخرة. واضطلع هذا المكان الاستثنائي بمهمته الثلاثية منذ نشأته.

ابدأ الجولة الافتراضية

المتجر

صالون مالميزون
صُمّم الصالون خصّيصًا للمخطوبين، وهو غرفة بيضاء تزدان جدرانها بالتاج الفخم؛ تاج الحب وقطعة الدار الرمزية.
Salon des Joyaux Chaumet 12 Vendôme
Salon Des Joyaux "صالون دي جوايو"

يطل الصالون الخاص على عمود فاندوم، ويسلط الضوء على تعاقب المساحات الأكثر ألفة في الطابق الأول الذي قد تُعرض فيه قطع استثنائية أو طلبية خاصة مصمّمة تحت الطلب.

الرواق
الرواق مكان معاصر مخصّص لإضفاء طابع شخصي على مجوهرات الدار وساعاتها والجمع بين رموز Chaumet "شوميه" وإضفاء لمسة أصيلة مستوحاة من حقبة السبعينيات. وصُمّمت المساحة للاحتفاء بالمكان الذي يحمل الاسم نفسه والذي افتتحته الدار في سبعينيات القرن العشرين لإضفاء روح بهيجة على المجوهرات الباريسية.
Grands Salons Chaumet 12 Vendôme
Salon Chopin Chaumet grands salons Vendôme
Chaumet maillechorts 12 Vendôme
Grands Salons Chaumet 12 Vendôme
الصالونات الرئيسية
أعيد تصميم وترميم صالونات متجر 12 فاندوم الرئيسية الشاهدة على القرنين الثامن عشر والتاسع عشر لتستضيف مجموعة الدار التراثية الفريدة، ولا سيما صالون شوبان المصنّف كمعلم تاريخي ألّف فيه هذا الملحّن وعازف البيانو الشهير شوبان آخر مقطوعاته. وقد نجحت الدار منذ نشأتها في عام 1780 في الحفاظ على العديد من الكنوز التي لا تُقدّر بثمن، والتي تمثّل تراثها اليوم.
ورشة صياغة المجوهرات الفاخرة
عند النظر إلى ورشة الدار للمجوهرات الفاخرة من عمود فاندوم، تبدو كأنها تحت حراسة تمثال نابليون. وفي هذا المكان غير المعروف يعمل صاغة المجوهرات وحرفيو الترصيع والصقل كل يوم لبث الحياة في إبداعات Chaumet "شوميه" وتخليد البراعة الفنية المتوارثة تحت العين الساهرة لرئيس ورشة الدار الثالث عشر. ولا يمكن إلا ليد بشرية تجسيد هذه البراعة الفنّية التي يتوارثها رؤساء الورشة منذ أن أُسّست الدار في عام 1780.