Pinterest Youtube Facebook Instagram Line WeChat Weibo Red Arrow Right Arrow Bottom Arrow Left Arrow Top Arrow Left Thin Arrow Right Thin Close big Close Filter Like Like full Mail Mail thin Map Map2 Phone Play Search Share Twitter Smartphone Earth Eye Cube Logo small Logo Paris Logo Full Logo Full

تختار Chaumet "شوميه" حصريًّا الماسات ذات الجودة العالية.

ابتكرت دار Chaumet “شوميه” هذه المجموعات لتطرح تشكيلة واسعة من أشكال القطع التي تسلّط الضوء على الحجر مثل القطع اللمّاع الدائري، والأميري، والإجاصي، والوسادة، والبيضاوي، والزمرّدي. ويعد القطع الإجاصي هو قطع الدار المميّز الذي تزدان به المجوهرات المرصّعة ترصيعًا رقيقًا مثل مجموعة Joséphine “جوزفين”.

اشتُقت كلمة “diamond”، التي تعني الماسة، من كلمة “adamas” اليونانية التي تعني “المنيع الذي لا يُقهر”. وترمز الماسة إلى المزايا الإيجابية، بينما يعتبرها الهندوس ثمرة النجوم، ويعتبرها اليونان شظايا النجوم، في حين يعتبرها الرومانيون دموع الآلهة.

تزدان إبداعات Chaumet “شوميه” بأحجار كريمة، وغالبًا ما تُستخدم الماسات استخدامًا واسع النطاق. وتجسّد الماسة النقاء والكمال والحب الخالد، وهي أشهر الأحجار الكريمة قاطبة.

Chaumet Diamonds

تنتقي الشركة الماسات التي تستخدمها استنادًا إلى معايير عالمية معتمدة من المعهد الجيمولوجي الأمريكي. مما يضمن أن Chaumet “شوميه” ترصّع إبداعاتها بأعلى الماسات جودة بعد أن تتوخى العناية في اختيارها استنادًا إلى الخصائص الأربعة التي حدّدها المعهد، والتي تشمل اللون والنقاء والقطع والوزن.

تأتي كل ماسة يزيد وزنها عن 0.30 قيراط مصحوبة بشهادة صادرة عن المعهد ورقم شهادة فردي منقوش على الحجر، يستعصي على العين المجرّدة رؤيته. ويضمن هذا النقش أصالة ماسة Chaumet “شوميه” وتميّزها.

تُضاف إلى الخصائص الأربع خاصية أخيرة تنفرد بها الشركة، وهي تناغم الحجر. لأن خبراء الماس العاملين لدى Chaumet “شوميه” يختارون كل ماسة باستخدام الضوء والعدسة المكبّرة والمجهر لما تثيره من عواطف محدّدة وما تبثه من بريق ووهج ولمعان.

Diamonds Chaumet
Diamonds Chaumet
Diamonds Chaumet
Diamonds Chaumet

الخصائص الأربع استنادًا إلى Chaumet "شوميه"

اللون
سعيًا إلى الارتقاء بجمال إبداعات الدار، تلجأ Chaumet “شوميه” إلى عملية اختيار صارمة تقتصر على ماسات ناصعة البياض (عديمة اللون)، تتراوح درجة ألوانها من D إلى G.

كلما قلّ لون الماسة، زادت قيمتها. وقد أعد المعهد تصنيفًا دوليًّا يقوم على جدول تدريجي حسب اللون الذي يتراوح من D (ماسة عديمة اللون تمامًا) إلى Z (ماسة ذات “تلوين أبيض” أو “صفراء فاتحة”).

النقاء
تخلو ماسات Chaumet “شوميه” من الشوائب المرئية للعين المجردة (بالنظر الطبيعي دون استخدام عدسة مكبّرة). لذلك لا تختار الدار إلا الماسات التي تندرج في الفئات المتراوحة من FL إلى VS (شوائب خفيفة جدًّا). وعند وجود هذه الشوائب الخفيفة جدًّا في الماسة، تُسجّل ويُشار إليها على شهادة الماسة الصادرة عن المعهد.

يتسم كل حجر بطابع فريد ويتميّز بدرجة نقائه. ويقوم نقاء الماسة على عدد الشوائب الموجودة وحجمها وموقعها في الماسة. تنتج هذه الشوائب عن الآثار التي تخلّفها الطبيعة عندما تتكوّن الماسة. وقد أعدّ المعهد جدولًا تدريجيًّا لترتيب نقاء الماسات من FL (خالية من العيوب) إلى I3 (تحتوي على شوائب مرئية بالعين المجرّدة).

القطع
يقتصر استخدام دار Chaumet “شوميه” على الماسات التي تختارها من بين أفضل فئتي قطع: الممتاز والجيّد جدًّا.

يتناسق قطع الماسة مع توازن أبعادها وزواياها. وتبدو الماسة المقطوعة بدقة أكبر مثل المرآة، فتستقطب الضوء وتعكسه بأوجهها لتضفي قدرًا أكبر من اللمعان و”وهج” الحجر الذي يأسر نظرات المعجبين.

في عام 1919، نشر الفيزيائي مارسيل تولكوفسكي دراسة تناولت الخصائص البصرية لقطع الماسة المستديرة بطريقة القطع اللمّاع والأبعاد المثالية المنشودة. ولا تزال هذه القيم قائمة ومستخدمة في التصنيف الدولي الذي حدّده المعهد، والذي يقدّم جدول قطع يتراوح من الممتاز (قطع مثالي) إلى السيّئ (قطع رديء).

الوزن

تقدّم Chaumet “شوميه” تشكيلة واسعة من الماسات بجميع الأوزان، وترصّعها بأساليب متنوّعة.

وحدة القياس العالمية المتفق عليها لوزن الماسة هي القيراط الذي يعادل 0.20 غ. وتقوم قيمة الماسة على الوزن وخصائص المعهد الثلاث الأخرى. وكلّما ارتفع وزن الماسة، زادت قيمتها وندرتها.