Pinterest Youtube Facebook Instagram Line WeChat Weibo Red Arrow Right Arrow Bottom Arrow Left Arrow Top Arrow Left Thin Arrow Right Thin Close big Close Filter Like Like full Mail Mail thin Map Map2 Phone Play Search Share Twitter Smartphone Earth Eye Cube Logo small Logo Paris Logo Full Logo Full
مصدر إلهام الدار

الإمبراطورة جوزفين

تعرفوا على جوزفين

لما يناهز القرنين من الزمن، ألهمت الإمبراطورة جوزفين، أولى كبار عملاء الدار، تصاميم Chaumet “شوميه”، بكل ما تزدان به من الأناقة والأسلوب المميّز.

أيقونة موضة وامرأة تمتعت بالقوة، لكنها كانت حبيبة عاشقة في المقام الأول، حيث شكّلت مع نابليون ثنائيًا خرافيًا خط أولى السطور في صفحات أسطورة Chaumet “شوميه”.

استكشفوا مجموعة Joséphine "جوزفين"
من تكونين يا جوزفين؟

منفية إلى القارة قادمة من مارتينيك، ثم مفصولة عن زوجها الأول، وسجينة أثناء الثورة الفرنسية، لتصبح أرملة وأمًا حانية، ولاحقًا زوجة للقنصل الأول، ثم إمبراطورة فرنسا، وأخيرًا مطلقة… كانت جوزفين شخصية رومانسية.

اضطلعت بدور سفيرة فرنسا الإمبراطورية، ما جعلها تعيد ابتكار الموضة لتفرض أسلوبها الخاص. ولصقل إطلالتها الملكية، أعادت إحياء موضة التيجان المزينة، التي تجسدت فيها رموز السلطة والأنوثة المتألقة في آنٍ واحدٍ. مفتونة بالحرية التي تجمع بين الطبيعة والسعادة، حررت الإمبراطورة نفسها من القيود ومشدّات الخصر، واتشحت بأنسجة حريرية خفيفة وأقمشة التول الحريري الناعم والموسلين الشفّاف.

ألهمت جوزفين، إمبراطورة القلوب، نابليون بحب منقطع النظير، خلدته العديد من المجوهرات العاطفية التي ابتكرتها الدار.
Pape tiare Chaumet
Créations luxe maison Chaumet
عودة لأصول أسطورة Chaumet "شوميه"
ميلان، سنة 1805. بينما كان الإمبراطور والإمبراطورة يستعدان لاعتلاء العرش الملكي الإيطالي، تلاقى مسار جوزفين ومسار الدار، التي لم تكن تُسمّى Chaumet "شوميه" آنذاك.

توقف فرانسوا رينيو نيتو، نجل مؤسس الدار، في ميلانو لتسليم الزوج الإمبراطوري تاجًا فخمًا واستثنائيًا كان نابليون قد كلّفه بتصميمه وإهدائه إلى البابا، واستحوذت مشاعر الدهشة والإعجاب على كيان جوزفين في حضرة هذه الهدية الفخمة، بينما وقف نابليون يهنئ الحرفي الماهر. وفي تلك اللحظة، ابتسم القدر لنيتو وتغير مصيره للأبد، فأصبح صائغ المجوهرات المفضّل لدى جوزفين.

منذ ذلك الحين فصاعدًا، تزينت جوزفين بالمجوهرات الاحتفالية التي كانت تطلبها من الدار، مثل طقم أحجار المالاكيت وطقم النقش الغائر.
جواهر الإمبراطورة

تحلّت جوزفين بالذهب واللؤلؤ والأحجار الكريمة بصفتها إمبراطورة نظام جديد كان لابد من إبراز روعته وفخامته، واستحضرت تيجانها وحليها الرموز التي استوحاها نابليون من العصور القديمة، متمثلة في نبات الغار وأوراق شجر السنديان… وفي أول حفل رسمي لها، تحلّت بتاج يزدان بباقة من سنابل القمح، فأضفى إلى جمالها المعهود مزيدًا من التألق والبهاء.

أساور الإمبراطورة جوزفين المرصعة بأحجار ملوّنة
في لحظاتها الخاصة، تخيرت جوزفين مجوهراتها اليومية وفقًا لأهواء قلبها. تجمع أساورها المزخرفة بين الأحجار الملونة والحروف الأبجدية لتكوين اسمي طفليها، أوجين وهورتنس.

تقليد من المجوهرات العاطفية ظل يمثل لـ Chaumet "شوميه" نبع إلهام لا ينضب. وإلى يومنا هذا، يعكس كل ابتكار للدار صدى الروح الجريئة والحرّة لهذه المرأة من الماضي التي زينتها روح العصرية والحداثة.
اكتشفوا أيضًا
استكشفوا المجموعة المستوحاة من الإمبراطورة جوزفين.